• Eng

تسجيل الدخول

نسيت كلمة المرور؟

Close btn small

تغيير كلمة المرور

Close btn small

سجل

Close btn small

تفاصيل

%d8%af%d9%84%d9%8a%d9%84%d9%83 %d8%a5%d9%84%d9%89 %d8%ad%d9%88%d8%a7%d8%b1 %d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b6%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%aa    copy

دليلك الى حوار الحضارات الناجح دليل إجرائي يرشد إلى كيفية الحوار الحضاري مع الآخر

بواسطة نورة بنت عبدالله الحساوي

التصنيف - جسور

تاريخ النشر - 2010/06/02

مرات القراءة - 11

تقييم القراء

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق

وصف

يهدف هذا الدليل إلى تعزيز ثقافة حوار الحضارات من خلال وضع خطوات إجرائية لفهم عملية الحوار, والمشاركة فيها, واستثمارها بما يعود على الفرد والمجتمع بالخير, واستعمالها وسيلة للتعرف إلى الآخر وتعريفه بنا وبحضاراتنا وبديننا. اشتمل هذا الدليل على ثلاث مراحل: الأولى: هي مرحلة التأسيس وجاءت تحت عنوان: "قبل أن نبدأ" الذي اشتمل على: لماذا نحاور؟ حول ماذا يكون الحوار؟ من أنت؟ متى تحاور؟. وتعد هذه المرحلة هي مرحلة وضع الأسس لعملية الحوار الناجح, من تحديد أهدافه، وتعزيز مفهومه عند الآخر, وتمييز نقاط الاتفاق والاختلاف, والتعرف إلى نطاق حوار الحضارات وأخذ زمام المبادرة. أما المرحلة الثانية فهي مرحلة التنفيذ, وجاءت بعنوان: كيف تحاور؟ والتي تختص بوضع آلية الحوار للمحاور والكيفية التي تتم بها عملية الحوار من خلال نقاط تشمل ما يختص بالحوار والمتحاورين, بدءاً باستحضار الأهداف والمهمات ومروراً بمظهر المحاور واللغة التي يستخدمها والتسامح وتوظيف لغة الجسد واحترام الوقت, واختتام الحوار بفاعلية. المرحلة الثالثة هي مرحلة التقويم وجاءت بعنوان: هل انتهيت؟. والمراد من ذلك لفت الانتباه إلى أن عملية الحوار مستمرة ما دام النوع البشري بعظيم الحاجة إلى ذلك. وعملية الحوار لا تنتهي بانتهاء الحوار وعلى المحاور الجيد أن يُقوّم أداءه, ويستفيد من أخطائه, ويطور مهاراته الحوارية, وأن يبني من عملية الحوار – إذا تمكن – جسراً ممتداً يتبادل عبره مع الآخر ما يعود على الطرفين بالمنفعة؛ ومن ذلك الهدية مع المشاركة بالمعرفة والخبرات والتعلم بتنوع واختلاف البشر مع الابتسامة التي هي سفيرة النفوس الطيبة وهي هدي إسلامي وأفضل مقدمة وخاتمة لأي حوار.

تحميل التطبيق للاندرويد

Qr code andrd

تحميل التطبيق للايفون

Qr code ios
Back to top