• Eng

تسجيل الدخول

نسيت كلمة المرور؟

Close btn small

تغيير كلمة المرور

Close btn small

سجل

Close btn small

تفاصيل

Tazez

تعزيز الأمن الفكري في ضوء النماذج والتجارب العالمية المعاصرة للحوار

بواسطة د . يوسف بن محمد بن إبراهيم الهويش

التصنيف - بحوث وإصدارات

تاريخ النشر - 2013/02/06

مرات القراءة - 28

تقييم القراء

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق

وصف

تهدف هذه الدراسة إلى تعزيز الأمن الفكري لطلاب المرحلة الثانوية من خلال التعرف إلى واقع الحوار في المرحلة الثانوية ومشكلاته، والجهود المبذولة، والنماذج والتجارب العالمية، والوسائل والأساليب المعالجة للمشكلات الفكرية؛ لتعزيز الأمن الفكري لدى الطلاب من خلال الحوار، وللوصول إلى صيغة مقترحة للأمن الفكري من خلال التجارب العالمية. استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال عينة من طلاب المرحلة الثانوية بمدينة الرياض بلغ تعدادها (2825) طالباً. جاءت هذه الدراسة في ثمانية فصول على النحو الآتي: الأول مقدمة الدراسة ومشكلاتها وتساؤلاتها وأهدافها, والثاني والثالث والرابع كان عن الأمن الفكري والحوار والعلاقة بينهما. أما الفصل الخامس فجاء عن النماذج والتجارب العالمية المعاصرة للحوار, والسادس كان حول منهج الدراسة وإجراءاتها. وتناول الفصل السابع عرض النتائج وتحليلها وتفسيرها. والأخير تناول ملخص الدراسة وتوصياتها. توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج من أبرزها في الجانب النظري: تحديد مفاهيم ومعاني الأمن الفكري والحوار والعلاقة بينهما، وكذلك تحديد عدد من النماذج العالمية المعاصرة للحوار. أما في الجانب الميداني ففي محور: واقع تطبيق الحوار في المرحلة الثانوية جاءت عبارات: تدعم المدرسة ثقافة الاعتدال والتسامح وتقبل الآخر كأسس للحوار في المرتبة الأولى وبنسبة 81% من أفراد العينة، وأقل العبارات كانت المرتبطة بإقامة دورات للحوار خارج المدرسة جاءت بنسبة الثلثين من أفراد العينة. أما المحور المتعلق بالمشكلات الفكرية المترتبة على ضعف الحوار لدى الطلاب فجاءت عبارات: لجوء الطلاب إلى القرارات الفردية وعبارة فقدان الطلاب الجرأة في طرح أفكارهم بنحو ثلاثة أرباع العينة. أما محور وسائل وأساليب علاج المشكلات الفكرية المترتبة على ضعف الحوار لديهم فجاءت عبارة: توظيف تقنيات الاتصال في الحوار ونشر ثقافته ومهاراته بنسبة تصل إلى نحو 84% من العينة. وقد خرجت الدراسة بعدة توصيات منها: تصحيح المفاهيم والمصطلحات الشرعية وتنقيتها من سوء الفهم، وتعليم العقيدة السمحة، ومراجعة المواد العلمية والمقررات؛ لعدم تسرب الغلو والتطرف وتنظيم النشاطات التي تبين خطر التعصب، وتعليم ثقافة الحوار، والإعداد الجيد للمعلم. وختمت بتقديم صيغة مقترحة لتعزيز ثقافة الحوار لدى الطلاب وإجراء المزيد من الدراسات المستقبلية.

تحميل التطبيق للاندرويد

Qr code andrd

تحميل التطبيق للايفون

Qr code ios
Back to top